إِنَّ الدِّينَ عِندَ اللّهِ الإِسْلاَمُ

الاثنين، يونيو ١٨، ٢٠٠٧

رباط الحذاء القديم



جلس في ركنه المظلم



المعتاد



الحزين والكئيب

وأستكمل عد تلك الثواني والدقائق

والأيام

كم بقي وحيداً في هذا الركن

كما ظل ينظر الي ذلك الباب في أسي وحزن

تمني لو كان يملك دموعاً مثلهم

ليبكي

ليذرف تلك القطرات حزناً

علي تلك الأيام التي مضت

كم تمتع بضوء الشمس

وسخونة الطريق

وبرودته

كم تمتع بها

وبرفقتها كثيراً

كم يشتاق الي لمستها الحانية

كم كانت نشيطة

كم كانت صديقة

تمني أن طال عمره فقط ليخرج مرة واحدة ويراها

وأستعد دائماً أن يتقبل وخزات الأبر التي ستنفد يوماً في جلده

لتصلح ما أفسده الزمن

وأفسدته الطرقات

كان يشتاق لنلك الوخزات

التي أذا جاءت

فستكون مفتح الحرية

مفتاح الوصول أليها

مرة أخري

مرة واحدة

كان يسترق السمع

ويتمني أن يسمعها تقترب من مكانه

ينظر الي ذلك الباب بشوق لتأتي لتنزعه وتعيده الي الحياة يوماً

يشتاق

ودوماً

ساكن في مكانه

لا يتحرك

خطوة


واحدة

ومن خلف جداره

سمع همساً محبباً الي نفسه

أخذ يستمع

ولا يسمع

وصوتها يقترب

ويقترب ويقترب

******************************************

أماه..................... أحذائي القديم لا يزال في مكانه ؟؟؟

نعم بنيتي أنه كذلك

ومدت يدها

وفتحت ذلك الدولاب

وأخذت حذائها

القديم

لتصلحه

بوخزات الأبر




هناك ٥٠ تعليقًا:

عصفور المدينة يقول...

ما أرق مشاعر ذلك الحذاء
رفيقي أيام الفقر لو كنت أعلم انه يحس بي كنت استأنست إليه وما تمنيت ان أن أتخلص منه


عمو بينو تسمح لي أضع واحدة
عااااااااااااااا
هنا؟
بارد لك العااااااا
:)

عصفور المدينة يقول...
أزال المؤلف هذا التعليق.
mohand يقول...

السلام عليكم
جميل
جميل
جميل
جميل
جميل
جميل
جميل
جميل
والله مالهاش حل
احساسك بشئ غير حي
وتشبيهك ليه
فعلا مالوش حل
بجد تحياتي ليك
اخيك
مهند

علاء يقول...

الللللللللللله
كلمات جميلة
ربنا يبارك
بجد رووووووووووعة
قريتها مرتين

تحياتي

BinO يقول...

عصفور المدينة
كده دول أتنين عااااااااااااااا

ياليتني أقدر فعلاً هذه الأشياء و أشعر بها
:(

Ma-3lina يقول...

بقينى نشعر كمان
ربنا يستر

قصة راائعة جدا و فكرتها مميزة

كنا خدنا قصة زيها فى الثانوى بالفرنسية كانت على فردتين حذاء لواحدة معوقة و ازاى كانت فردة منهم مبلية و الاخرى سليمة و مشاعر كل منهما

ياااه فكرتنى بايام زمان
تحياتى

يا قلبي يا غريب يقول...

السلام عليكم ورحمه الله
انت ملكش حل
و الله احبك يا اخي

BinO يقول...

مهند
جزاكم الله خيراً
وكل ده جميل
ربنا يكرمك ويهدي سريرتك أمين

BinO يقول...

أستاذ علاء
مرتين
ده أطراء جميل
ربنا يبارك لك
ويثبتك علي الحق

BinO يقول...

الفرنسية
:)
ماشي يا ماعلينا
أيه أخبار الراديو مفيش أخبار جديدة
وجزاكي خير علي الكومبليمون

BinO يقول...

أخي يا قلبي يا غريي
واحشني جداً
وأنت اللي مالكش حل
طمني عليك
وأحبك الله

ma_3alina يقول...

يا عزيزي أنت تحيل صمت الجماد إلى قصائد شعرية .. وسكون الأشياء إلى حفلات راقصة ومع براعتك في ذلك تشعرني بمدى عجز لساني المتكلم دائما عن ايجاد كلمات يصف بها ما تكتب أويصف بها شعوري لما اقرأ ما تكتب ..

نسرين - أمة الله يقول...

السلام عليكم
جميل قوى انك تبص للحاجه كده على انها ليها مشاعر واحاسيس حتى لو كانت جماد
بس فعلا حاجه جميله
انا ممكن تكون عندى حاجه محبش افرط فيها حتى لو مش حتفدنى بس بحسها قريبه منى

ض/خالد يقول...

ما شاء الله
رواية طيبة
أنا افتكرت حاجة تانية
طلعت غلط :)

رينـــــــــــا يقول...

ايه دا
بجد
دا علشان الحذاء !!!!
بجد تحفه انا عمرى ما قريت حاجة كدا
او جى فى بالى انى اكتب حاجة كدا
احساسك بالاشياء دى عالى بجد
مش مجامله
الفكرة بجد تحفه
والكلمات معبرة جداااااااااااا
تحياتى ليك

أمــانــى يقول...

ممممممممممممممم
ممممممممممممممممممم
لكل شئ وله نهاية اكيد وهى كده قامت بمهامتها على أكمل وجه وجاء وقت التغيير
هو ممكن يتذكر الانسان ويفتكر حذاء كان حلو ووحش عليه وحذاء تانى جابله كالوه يتكره وتدعى عليه وتحمد ربنا انك مش بتشوفه
سبحان الله حتى لو كان جماد أكــيد بيكون فى مشاعر تجاه الاشياء
بس احساس حضرتك كان رائع من خلال تجسيد الكلمات
تحياتى لحضرتك

الملتقى يقول...

ندعوكم للمشاركة معنا فى
( الملتقى )
ملتقى امدونين
ملتقى الافكاروالاراء
فى مدونة واحدة تجمع افكارنا
تسعدنا مشاركاتكم معنا

ammola يقول...

ايه بس المشاعر دى كلها
ده انت حساس اوى بأه؟؟
طيب...لما تبقى كده مع لامؤاخذة يعنى فردة حذاء ..اكيد مع البشر مالكش حل

حائر في دنيا الله يقول...

بعض الاشياء التي لا نشعر بها، أحيانا أشعر ان تشعر بنا هي
أحياناً!

مع تحياتي

المجاهدة يقول...

:d
في الاول كنت بقرى الكلام في مخي حاجة تانية و نفسي اعرف ايه علاقة العنوان بيها :d

و بعدين اما وصلت للبنت في الاخر و مامتها مافهمتش قريتها تاني من الاول
:d


احساس عالي يا اخي ماشاء الله في وصف مشاعر جماد
:)
افتكرت دلوقتي ان الصحابة فعلاً كام منهم الي بيخاف على الجماد.. يعني ماكنش انهم عادي يرمو حاجة و يخبطوها جامد و كده يقولو اهي جماد و خلاص
:)

صاحبتي اما سمعت قصة عن ده بقت فهعلأً بتخاف على اي حاجة جماد عندها
سواء كمبيوتر او عربية ملكهم او اي حاجة
:)

ربنا يباركلك
:)


في الاول خالص استوقفتني بعض الكلمات...
انه نفسه يبكي زيهم...
كنت فاكرة حضرتك ببتكلم على الي قاعد في سجن المعصية و مش عارف ياخد خطوة انه يتوب و يقرب من ربنا
..

ربنا يبارك في قلمك و فكرك
:)
جزاك الله خيراً :)

mo'men mohamed يقول...

ممممممممممممممممم
انا لما قرأت اللى تحت العنوان مكتوب رسمت للمدونه صوره فى ذهنى
بس انا لقيتها غير كده
يمكن أكون انا اللى مش فاهم
وده أغلب الأراء
على العموم
جزاك الله كل خير

BinO يقول...

ماعلينا
كلماتك انت بتحسسني أن الكلام مؤثر أكبر مما تخيلت
صدقني وأنا بكتب الكلمات
كنت حاسس بكل حرف
وكأني انا اللي حبست بغير ما أريد
حبست عما أحب وأحببت
حبست عني أحلامي
:)
أشكرك يا أنا علي كلماتك الرقيقة

BinO يقول...

أخي خالد
جزاك الله خيراً
هو فعلاً أحد خطوط القصة أن تذهب بعقلك الي مكان ثم تعيدك فجأة الي أرض ثانية
والحمد لله كلماتي الفقيرة نجحت الي حد ما في ذ لك
:)

BinO يقول...

رينا
:)
مش عايز أقولك متصدقيش كل ما تري
وأتمني أن تصدق كلماتك وأكون بهذا الأحساس
أو نصفه حتي
سعيد جداً بوقفتك
وأتمني ألا أضيع فرصتي وأقف مثلها

BinO يقول...

أماني فعلاً
لكل شئ نهاية
ولكن نهاية الأشياء تكون مختلفة
ممكن ينتهي وهو يقف علي قدميه
أو ينتهي وهو يفعل ما يحب

أشكرك علي الأطراء

BinO يقول...

الملتقي
زرت المدونة
وطبعاً أستقبلتني الأنغام
فأضطررت أن أغادر
أعذرني

معذرة

BinO يقول...

Ammola
بحاول
:)

BinO يقول...

حائر في دنيا الله
أنا أؤمن بذلك

BinO يقول...

المجاهدة
كما قلت سلفاً
الهدف من القصة هو اخذ لاعقل الي مكان أخر
كل تخيل القصة تذهب الي مكان
وهي في واقع الأمر ترمي الي شئ مختلف تماماً
رغم العنوان اللي راهنت علي أنه لب القصة الي أن لا يزال بعيد
:)
تشبيه سجن المعصية بليغ أيضاً
وفعلاً الجماد يشعر بنا

ربنا يبارك لحضرتك اختي في الله
وجزاكي الله خيراً

حراس الحقيقة يقول...

يعييييييييييينى
كل الحزن ده حاسس بيه الحزاء القديم واحنا مش حسين
بجد وفقت
عارف الحدوته دى مش عارفه ليه فكرتنى بحد عجوز قاعد لوحده مستنى حد يزوره ... وما اكثرهم
جزاك الله خيرا

سكتم بكتم يقول...

قصة جميلة
بس ليا رأي صغنون
لو تغير العنوان وتشيل الصور تبقي المفاجئة أحلي كتير
لأني بصراحة لما قريت العنوان و شفت الصور فهمت القصة بدري جدا وضاعت عليا حلاوة المفاجئة

أسلوب راقي أحييك علية

gohayna يقول...

جديييييييييييييييده جدا جدا جدا

والله احساسك بجد جميل

والفكره كمان جديده جدا جدا جدا

ايه التغير دا

فيه حجات اهه بنكتشفها فيك

لابجد تسلم ايدك يا بينو

تحياتي

الراقص مع الذئاب يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اخي الجميل بينو
الفكرة جميلة
والجديد فيها انها رمزية وممكن تتفهم بأكتر من طريقة
انا بحب الاسلوب دا جدا من الكتابة
دمت في خير اخي الكريم
وجزاك الله خيرا علي زيارتك وسؤالك عني في غيابي

mohand يقول...

السلام عليكم
ليك عندي تاج
ابقي تعالي خده

منة الله يقول...

بينو

أدعوك للمشاركة في استطلاع راي

اكثر 10 مدونات تاثيرا في قرائها

عل مدونتك واحدة منهم

http://6ef.blogspot.com/

الطائر الحزين يقول...

السلام عليكم
مش عارف لماذا تصورت ان احيل سكون الحذاء الى موات القلب وانه يحتاج دوما لابر تفيقة من غفوتة لكن ليست باى ايد انه يحتاج أم أم حانية
جميل المعنى
تحياتى
لا تتأخر علينا

رفقه عمر يقول...

السلام عليكم
جزاك الله خيرا على السؤال انا الحمد لله بخيروعبدالله بخير
ربنا يكرمك يارب انت وماعلينا بجد انا بحس انكم اخواتى بجد واول ناس بتسال عليا
ربنا يجازيكم عنى خير الجزاء اللهم امين يارب العالمين

BinO يقول...

mo'men mohamed
معرفتش أرد علي حد بعد تعليقك
أنتظرت يمكن يكون حد شاف حاجة
عموماً أخي في الله هي القصة ممكن تكون مش مفهومة
وممكن أي حد يفهمها علي مزاجه
جزانا الله وأياكم

BinO يقول...

حراس الحقيقة
وما أكثرهم
جزانا الله وأياكم

سكتم بكتم
مكنتش عايز أصعب الموضوع
بس رايككان علي بالي
وهو صح
ربنا يكرمك

BinO يقول...

جهينة لا تغير ولا حاجة
ولا حتي اكتشفات
متفتكريش حاجة مش موجودة
:)
هي أرهاصات
اللي علي البال يعني

BinO يقول...

الراقص مع الذئاب
متشكرنيش علي واجب
أنت عارف الأسماعلاوية
وانا كمان بحب كده
:)

مهند
ممكن أعفاء
عاااااااااااااااااا

BinO يقول...

منة الله
ربنا يكرم ونحاول نرشح الناس الكويسة

طائري الحزين
طبعاً لازم أتخيل التعليق ده منك
بس ممكن يكون الألم مش هو دايماً طريق السعادة

BinO يقول...

رفقة عمر
طب حد يقول كده لأخواته
جزانا الله وأياكم

Dalia يقول...

انا قعده مستغربه من اول البوست

بجد مشاعرك رقيقه جدا

انا ماتخيلتش انه هيبقي حذاء بالمره

حراس الحقيقة يقول...

سألت سؤال فى المدونه عندى ويهمنى جدا اعرف رأى المدونين و ازاى هيجوبوه
عسى ان تعم الافاده
.
.
.
الدعوه عامه

BinO يقول...

أستاذة داليا
جزاكي الله خيراً علي الأطراء


أستاذة ياسمين
فوريرة علي هناك
:)

فن الحياة يقول...

جميل موضوعكم اخي

مع ان حضرتك حاطط صور الحذاء .. وبردوا اما جات في عقلي :)

خيالكم اوسع من خيالنا :)

بارك الله فيكم :)

BinO يقول...

أستاذ فن الحياة
حاولت أعملها مفاجأة
وجزاكم الله خيراً علي الأطراء
والخيار ماعندنا غيره
علي الأقل

خمسة فضفضة يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

جميله جدا

احيا بيكون الالم هو السبيل للوصول الي آمالنا
بالظبط زي الحذاء ده كان نفسه في وخذات الابره علشان يحصل بعدها لحريته من تاني

وزي ما بيقولوا مافيش حلاوه من غير نار


تحياتي

BinO يقول...

أختي في الله فضفضة
صبر وتحمل الأمل
:)
كلام جميل
شكراً علي الزيارة والمجاملة

هذه المدونة لا تتبع أي جماعة ولا حزب ولا تنظيم ولا جمعية ولا تمثل أحدا الا صاحبها هي لكل مسلم محب لدينه وأمته وكل تعليق فيها يعبر عن وجهة نظر صاحبه فقط وهي على مذهب أهل السنة والجماعة ولن أقبل اي تعليق يثير الفتنة أو يخالف الشريعة
أسألكم الدعاء لي ولكل المسلمين
وأعتذر لكم عن التقطع في الكتابة في المدونة
معذرة